العدد الثاني عشر

نيسان/ إبريل2015

ضمّ العدد الدراسات والمقالات التالية: "من ذاكرة الحرب: نظرة إلى العمل التطوعي والإنساني في الصليب الأحمر اللبناني لشباب من ضواحي بيروت بين سنتي 1975 و1976" لأنّي طعمة ثابت. وتجسّد مقالة "فرضيات «الفجوة الزمنية» في التاريخ الفكري للمجتمع المدني" للشامي الأشهب يونس، محاولةً لفهم أسباب اختفاء مفهوم المجتمع المدني من جهة، وأسباب «إعادة» إحيائه من جهة أخرى. ويهدف بحث "الهبة الديموغرافية وهدر رأس المال البشري في مصر، دراسة تحليلية لتحديات التنمية" لمحمد عبد الرحمن صالح محمود إلى بيان العلاقة بين الهبة الديموغرافية ورأس المال البشري من خلال قياس مؤشرات هدر رأس المال البشري. وتكشف دراسة "نظام الضمان الاجتماعي المهجَّن في الضفة الغربية بين سنتي 1994 و2014" لإبراهيم فريد محاجنه، النموذج الذي تنسجم معه خصائص نظام الضمان الاجتماعي في الضفة الغربية بعد اتفاق أوسلو. أما بحث "المثقَّف في الجامعة: لماذا يجب أن نقرأ الماضي؟" لشيرين أبو النجا، فيهدف إلى قراءة إشكالية وضع المثقف في الجامعة في لحظة سياسية منغلقة لا تتيح مساحة سوى الحوار المباشر مع الطلّاب في قاعة الدرس. وفي باب الترجمات، نقرأ ترجمة لمحاضرة الأنثروبولوجي الفرنسي موريس غودولييه "جماعة، مجتمع، ثقافة: مفاتيح ثلاثة لفهم الهويات المتصارعة". بينما نقرأ في باب مناقشات ومراجعات "الهابيتوس العربي العنيد والعتيد" لفردريك معتوق. وفي باب المراجعات، نقرأ مراجعة وليد نويهض بعنوان: "قراءة في الثورات العربية: الاستبداد وتداعيات التغيير". ونقرأ أيضًا مراجعة عبد القادر الأطرش كتاب "هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا: هولندا نموذجًا" للكاتب هاشم نعمة فياض. وتختتم المجلة بمراجعة هدى حوا كتاب "مواطنة لا أنثى"، للكاتبة عزّة شرارة بيضون.

في هذا العدد: